Get a site
Connect with us

المنتخب الوطني

التصفيات لكأس العالم ستلعب بعد شهر من اليوم

بعد شهر من اليوم، سينطلق المنتخب اللبناني في مغامرة جديدة. هذه المرة، سيسافر منتخب الأرز إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في تصفيات كأس العالم 2022. سيواجه لبنان سريلانكا في 7 حزيران، ثم تركمانستان في 11، وأخيرا كوريا الجنوبية في 15.

ما هو الوضع الحالي لهذه الفرق الثلاثة؟ ما هي التغييرات التي حدثت منذ عام 2019؟

سريلانكا، مباراة مهمة

في 15 تشرين الاول 2019، فاز لبنان 3-0 على سريلانكا. منذ ذلك الحين، تراجعت سريلانكا إلى المركز 205 في تصنيف الفيفا. لديهم الآن مدرب جديد – البوسني أمير ألاغيتش. كان مدرب منتخب بروناي السابق.

قال ألاغيتش إن “مستوى كرة القدم في سريلانكا هو هاوي وسيتطلب قدراً كبيراً من الوقت للارتقاء به إلى مستوى تنافسي”.

قد يكون مستوى لياقة اللاعبين مشكلة، فقد بدأ الدوري السريلانكي في 21 أبريل.

تكمن أهمية المباراة ضد سريلانكا بالنسبة للبنانيين في تحسين فارق الأهداف من خلال تسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف. الفرق مع المباراة الأولى هو أن مباراة 7 حزيران ستقام على ملعب ذو نوعية جيدة وفي مناخ أقل رطوبة. سيسمح للاعبينا بإظهار المدى الكامل لمواهبهم.

تركمانستان، مباراة الحياة أو الموت

غيرت تركمانستان مدربها ايضًا. هم الآن تحت إشراف المدرب المحلي روسن موهادو. سبق له ان درب منتخب تركمانستان من عام 2002 إلى 2004.

مثل سريلانكا، لم تلعب تركمانستان اي مباراة ودية منذ عام 2019، لكن لديهم تماسكًا جيدًا لأن غالبية لاعبي المنخب يلعبون في نفس النادي، التين اسير. سيشارك هذا النادي في دور المجموعات من كأس الاتحاد الآسيوي في منتصف شهر ايار المقبل. ستكون فرصة للنظر إليهم وفحصهم.

بعد قرار كوريا الشمالية الانسحاب من التصفيات، أمام تركمانستان فرصة كبيرة للتقدم إلى الدور الثالث بالفوز على لبنان. السؤال الكبير هو: هل سيتمكن لاعبو تركمانستان من التعامل مع الضغوط خلال أهم مباراة في تاريخ هذه الأمة؟

أمام تركمانستان، سيتعين على مدرب المنتخب اللبناني جمال طه وضع نظام قوي للغاية في خط الوسط بالإضافة إلى نظام يسمح بهجمات مرتدة حاسمة.

في المباراة الأولى، تغلب لبنان على تركمانستان بتقديم أداء متوسط ​​للغاية، كان قد غاب جوان العمري وباسل جرادي عن المباراة ايضًا. قد تكون عودتهم مفتاح انتصار آخر.

كوريا الجنوبية، الاعادة

خلال تصفيات كأس العالم 2018، انتزعت كوريا الجنوبية الفوز على أرضها في الوقت المحتسب بدل الضائع. هل يستطيع لبنان هذه المرة انتزاع التعادل؟

هناك عدة نقاط إيجابية للبنان:

قد تكون كوريا الجنوبية قد تأهلت بالفعل الى الدور الثالث قبل مواجهة لبنان. هل سيخاطر المدرب باولو بينتو بادخال أفضل تشكيلة له بعد موسم طويل، خاصة بالنسبة للاعبي الأندية الأوروبية؟ قد يرغب في تجنب الإصابات غير الضرورية …

بعد الهزيمة 3-0 أمام اليابان في اذار 2021، انتقدت وسائل الإعلام الكورية المدرب كثيرًا. رسموا تشابهًا غير مباشر مع ما حدث لبنتو مع البرتغال. كتب موقع “كاي-ليغ يونايتد”: بعد بدء حملة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2016 بخسارة 1-0 على أرضه أمام ألبانيا، تم اقالة بينتو، مع انتشار شائعات بأن اللاعبين فقدوا الثقة في أسلوبه التكتيكي ولم يعودوا يرغبون في اللعب له.”

لا ينبغي استبعاد هذا الافتراض الأخير. ومع ذلك، فإن اللاعبين الكوريين معروفون باحترافهم.

ستكون مباراة صعبة لكن اللاعبين اللبنانيين ليس لديهم ما يخسرونه.

فايسبوك

More in المنتخب الوطني