Get a site
Connect with us

المنتخب الوطني

5 أشياء نستخلصها من مباراة لبنان ضد الأردن

بالأمس، لعب المنتخب الوطني مباراته الثانية منذ المباراة ضد كوريا الشمالية عام 2019. وكانت مباراة وديّة ضد نظيره الأردني في دبي وانتهت بخسارة 1 0 لرجال الأرز. على الرغم من النتيجة السلبية (وهو آخر شيء يجب أن نأخذه في الاعتبار)، هنالك الكثير من الأشياء التي يجب أخذها بعين الاعتبار من هذه اللعبة والبناء عليها.

حراسة المرمى في أمان

لفترة طويلة، كان مهدي خليل اللاعب الوحيد الذي وقف في مرمى المنتخب الوطني. مع جمال طه (وليفيو تشيوبوتاريو)، تحصّل كل من علي ضاهر ومصطفى مطر على فرصته ولعبوا بشكل جيّد. على الرغم من أن مطر استقبل الهدف، إلا أنه لم يكن بسبب خطأ من جانبه. قدّم بضع التصديّات لابقاء المنتخب ضمن المباراة.

باسل جرادي لاعب رئيسي للمنتخب

أثبت الجرادي أنه لاعب رئيسي في خطط المدربين لبعض الوقت الآن. بالأمس، كان الشخص الوحيد الذي كان قادرًا على تحويل اللعب الى الأمام حتى الدقيقة 70، عندما خرج من الملعب. شيء واحد مؤكد رغم ذلك، إنه أفضل في خط الوسط منه في الجناح.

فيلكس ملكي هو جرافة خط الوسط

إنه لأمر رائع أن نرى فيليكس يعمل. كيف يستخلص كل كرة ويساهم في الموقف الدفاعي هو فن. وجوده يجلب الأمان للفريق بأكمله.

الدفاع…

يقام هذا المعسكر بدون جوان العمري، ألكس ملكي وقاسم الزين. إنها فرصة للمدافعين المستدعيين ليثبتوا للمدرب طه أنهم يستحقون أن يكونوا اساسيين أكثر من اللاعبين الغائبين. على الرغم من أنه كان من الصعب بناء هجمة من الخلف، إلا أنه كان هناك نوع من الترابط الدفاعي. هناك بوادر جيّدة، لكن من غيّر المرجح ألا يلعب العمري أو ملكي أو الزين في حزيران.

رقم جديد لجرادي وقدوح

 للمرة العاشرة، لعب كل من جرادي وقدوح مباراةً مع المنتخب. إنه إنجازجيّد لكليهما ونأمل أن نراهم يلعبون باللون الأحمر أكثر في المستقبل.

فايسبوك

More in المنتخب الوطني