Get a site
Connect with us

الدوري اللبناني

مقابلة مع إيلي متني

أصبح موضوع الوقاية من الإصابات في كرة القدم مهمًا. في لبنان، تزداد مخاطر الإصابة، للأسف، لسببين:

عودة الدوري يوم 19 أذار بعد توقف دام ثلاثة أشهر.

جدول مزدحم للغاية للاعبي أنصار والعهد (3 مباريات في مجموعة كأس الاتحاد الآسيوي في الأسبوع الأخير من شهر أيار) ولاعبي المنتخب الوطني (3 مباريات من 7 إلى 15 حزيران ضمن تصفيات كأس العالم).

لمعرفة المزيد عن هذه الأمور، أجرت FA Lebanon مقابلة مع إيلي متني، أخصائي العلاج الفزيائي مع المنتخب اللبناني. يقود متني أيضًا حملة توعية على حسابه على الانستغرام عن أهمية العلاج الفزيائي.

أخبرنا المزيد عن نفسك وكيف وصلت إلى المنتخب الوطني كأخصائي علاج فزيائي؟

أنا أخصائي علاج فزيائي منذ عام 2005. أحمل درجة الماجستير في العلاج اليدوي والإصابات الرياضية وإعادة التأهيل البدني. لديّ خبرة في الإصابات الرياضية منذ عام 2006. بدأت عملي كأخصائي علاج فزيائي للمنتخب الوطني اللبناني لكرة القدم دون 14 و18 عامًا من عام 2006 حتى عام 2009 كما انني كنت عضوًا في لجنة المنشطات في ماراثون بيروت الدولي في نفس الفترة. عملت ايضًا مع العديد من فرق كرة القدم وكرة السلة وألعاب القوى. أنا المعالج الفيزيائي للمنتخب الوطني لكرة القدم منذ عام 2012. لقد مثّلت الاتحاد اللبناني لكرة القدم في العديد من المؤتمرات الطبية التابعة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

من واقع خبرتك، هل صحيح أن الأندية واللاعبين غيّروا نهجهم تجاه أهمية اللياقة البدنية؟

بالنسبة للاعبي كرة القدم والفرق اللبنانية، أهملت اللياقة البدنية. في رأيي، لعب الاتحاد والجهاز الوطني للمنتخب على مدار السنوات الماضية دورًا مهمًا في إبراز أهمية تدريب اللياقة البدنية لإعداد اللاعبين جيدًا في مرحلة ما قبل الموسم وحمايتهم من الإصابات بما أن مدربًا اللياقة البدنية هو دائمًا جزء من الجهاز الفني للمنتخب الوطني.

بعد انقطاع دام ثلاثة أشهر، سُمح للأندية بالعودة إلى التدريبات في الأول من أذار. سيعود الدوري بعد أسبوعين فقط. هل سيتعرض اللاعبون لخطر الإصابة أكثر؟

يعد توقف التدريبات بسبب جائحة كوفيد-19 والمشاكل في بلدنا أحد الأسباب الرئيسية لإصابات العضلات. آمل أن تكون فترة الأسبوعين كافية للفرق لإعداد لاعبيها لمستوى اللعبة مرة أخرى على الرغم من أنها ستكون فترة قصيرة.

في الأسبوع الأخير من شهر أيار، سيخوض لاعبو الأنصار والعهد، الذين لديهم الكثير من لاعبي المنتخب الوطني، مباريات مرحلة المجموعات في كأس الاتحاد الآسيوي. ثم في الأسبوع الأول من شهر حزيران، سيلعب لبنان 3 مباريات آسيوية في تصفيات كأس العالم في أقل من 8 أيام. هل ستكون لياقة اللاعبين مشكلة؟

إن كثرة المباريات في فترة قصيرة يزيد من مخاطر الإصابات خاصة تلك العضلية منها بسبب زيادة العبء على اللاعبين والأندية المحلية لأنها لا تتكيف مع هذا الجدول المزدحم. نأمل ألا تكون هناك انقطاعات بعد الآن وستتاح للأندية والمنتخب الوطني فرصة لإعداد لاعبيهم بشكل جيد. بالإضافة إلى أهمية برنامج التعافي – التدريب على التعافي وجلسات التعافي من العلاج الفزيائي والنظام الغذائي السليم وبروتوكولات الراحة – خلال هذه الفترة سوف تلعب دورًا كبيرًا في منع الإصابات والحفاظ على مستوى أداء عالٍ.

فايسبوك

More in الدوري اللبناني