Get a site
Connect with us

Interview

جمال طه: نحن نبني من أجل المستقبل

Credits to the Lebanese Football Association

هناك أبطال وأساطير للأندية ثم هناك جمال طه. لقد شارك، إما كلاعب أو كمدير، في كل بطولة كبرى فاز بها نادي الأنصار، النادي الأكثر تتويجًا في لبنان، باستثناء كأس الاتحاد اللبناني لعام 2017. هذا 35 من أصل 36 بطولة.

إذا نظرنا إلى هذه الإنجازات، إلى جانب العمل الجيد الذي قام به كمدرب لكل من أنصار وشباب الساحل والتضامن صور، يمكن للمرء أن يفهم لماذا اختاره الاتحاد اللبناني لكرة القدم كمساعد مدرب لليفيو تشوبوتاريو، ثم عيّن كخليفة للروماني.

تحدّث اتحاد كرة القدم اللبناني مع “الغزال الاسمر” الذي تحدث عن دوره الجديد كمدرب للمنتخب الوطني اللبناني واستراتيجيته لـجعل المنتخب الوطني أكثر شبابًا.

جمال طه هو أول لبناني يتم تعيينه كمدرب للفريق الوطني منذ إميل رستم في 2011.

“بالطبع يسبب ذلك بعض الضغوطات، لكن المدربين الأجانب لم يحصدوا على نتائج كبيرة.”

وبحسب طه، كان التعرض للضغط أمرًا طبيعيًا. يعتبر تعيينه محفزاً للسماح للمدربين اللبنانيين الآخرين بالطموح ليأخذ مكانه في يوم من الأيام.

إنه يفضل مدربًا محليًا لأنه لا يوجد أي حاجز لغوي بينه وبين اللاعبين، وهو أمر ضروري لتحفيزهم ومشاركة أفكاره.

“المدربون اللبنانيون ليسوا أسوأ من المدربين الأجانب.”

تحدث مدرب الأنصار السابق عن استراتيجيته لخفض متوسط عمر المنتخب، حتى لو أنه يتوقع منه الحصول على النتائج.

“هدفي هو إنشاء أساس يمكننا من خلاله بناء نجاحنا، سواء كان ذلك أنا أو مدربًا آخر.”

“متوسط عمر فريقنا مرتفع جدًا. نحن بحاجة إلى تخفيضها إذا أردنا تحقيق النجاح في المستقبل.”

ثم حدد طه المراكز التي يعتقد أنها تحتاج إلى إعادة بناء.

“متوسط عمر المدافعين لدينا مرتفع للغاية، لذلك يجب علينا حلّ هذه المشكلة. لا يمكننا استبعاد أي مركز في المنتخب الوطني لأننا سنعمل كمجموعة.”

هذا لا يعني أننا لن يكون لدينا لاعبين أكبر من 30 سنة في المنتخب الوطني في غضون 3 سنوات. نحن بحاجة إلى تجربتهم، ولكننا نحتاج أيضًا إلى لاعبين شباب.”

مع تنفيذ هذه الإستراتيجية، ينفذ الاتحاد أيضًا استراتيجية أخرى لمساعدة المزيد من المواهب الشابة على الوصول إلى صفوف الدوري، وطه من مؤيدي مثل هذه القرارات. وأكد على أهمية إبقاء التواصل مفتوحًا بين جميع فئات الشباب لتطوير اللعبة.

“نحن نصعد الدرج خطوة بخطوة بطريقة مدروسة واحترافية. نحن نبني للمستقبل.”

أحد الجوانب “الإيجابية” للوضع الاقتصادي السيئ في لبنان هو الأعداد المتزايدة من لاعبي كرة القدم اللبنانيين الذين سيغادرون البلد للعب في الخارج.

“اللعب في الدوريات الأجنبية يمكن أن يكون مفيدًا للاعب على المستويين الجسدي والتكتيكي. إلى جانب ذلك، تفتقر مباريات الدوري في لبنان إلى الإيقاع السريع، وهذا هو سبب كفاحنا ضد المنتخبات الكبيرة.”

“إذا تحسن أداء اللاعبين، فإن مستوى المنتخب سيرتفع في النهاية.”

وأوضح طه أن طاقم مدرب المنتخب يراقب اللاعبين الذين يغادرون الدوري اللبناني للعب في الخارج، واللاعبين اللبنانيين المولودين في الخارج ويلعبون في الدوريات الأجنبية.

“لدينا قائمة مختصرة للأسماء الجديدة التي يمكن أن تساعد المنتخب، لكننا ما زلنا نبحث عن المزيد من اللاعبين. هؤلاء اللاعبين لهم حق لتمثيل بلادهم ويمكن أن يكونوا قيمة مضافة للفريق. اتصلنا بالفعل ببعضهم، وننظر في إمكانية استقبالهم في الفريق.”

عند الحديث عن التصفيات المزدوجة القادمة لكأس العالم قطر 2022 وكأس آسيا 2023، أقر طه بأن المباراة القادمة ضد تركمانستان لن تكون سهلة، والتي أصبحت أصعب بسبب وباء كوفيد-19 الذي لم يخدم اللاعبين بشكل جيد فيما يتعلق باللياقة البدنية.

“قد تساعدنا عودة كرة القدم على استعادة جزء مما فقدناه من حيث اللياقة البدنية، لن نعود 100٪ ولكننا سنصل إلى هناك.”

يرى المدرب اللبناني فرصة في أيام الفيفا في أيلول القادم حين سيقام معسكر تدريب. وسيتطلع الاتحاد اللبناني أيضًا للعب بعض المباريات الودية في هذه الفترة، إن أمكن.

“سيتمكن لاعبونا في الخارج من الانضمام إلينا. سوف نستخدم هذا المعسكر من أجل الاستعداد على الجانبين الجسدي والذهني.”

“يعمل الجميع في الاتحاد بجد لتأمين كل ما نحتاجه لتطوير المنتخب بشكل إيجابي وإظهار أقصى امكانياتنا.”

2020 AFC Cup Group A

PosTeamPWDLGDPts
1211014
2211014
3210103
42002-20

2020 AFC Cup Group B

PosTeamPWDLGDPts
1211014
2210103
3202002
42011-11

2022 WC Qualification Table

PosTeamPWDLGDPts
1530239
24220108
3522128
4522118
55005-160

Facebook

More in Interview