Get a site
Connect with us

Women’s Football

نساء رائدات في كرة القدم: فاطمة خشاب

قد لا تكون شعبيتها بقدر شعبية كرة القدم للرجال حتى الآن، لكن كرة القدم النسائية اللبنانية في تصاعد مؤخرًا، حيث جلبت الفئات العمرية المختلفة للمنتخب الوطني البطولات والميداليات.

يعود الفضل إلى جيل من الشابات اللواتي ذهبن إلى مجال يسيطر عليه الذكور وأثبتن أنهن من بين الأفضل في البلاد.

فاطمة الخشاب لاعبة خط وسط منتخب لبنان وأكاديمية بيروت لكرة القدم جزء من هذا الجيل، وشقّت طريقها إلى عالم كرة القدم حيث تخطط للبقاء.

مع العلم أن مهنة كرة القدم ليست خيارًا عمليًا في لبنان، قررت لاعبة الوسط متابعة شهادة في التربية البدنية، مما سمح لها بالبقاء في المجال الرياضي لممارسة أكثر ما تحبه.

اكتسبت الخشاب اهتمامًا بكرة القدم لأول مرة خلال حصة رياضة في المدرسة الابتدائية. مثل معظم الذكور الصغار، كان زملاؤها مترددون في السماح لها بالمشاركة في اللعبة، لكنهم تفاجأوا فيما بعد بمهاراتها وأصبحت لاعبة دائمة معهم.

بدأ تدريبها المناسب بعد بضع سنوات عندما انضمت إلى أكاديمية شباب الأنصار في سن الثانية عشرة. مثل تجربة خشاب في المدرسة، كانت الأكاديمية تضم فرق الفتيان فقط، لكن ذلك لم يمنعها من الظهور والتعلم.

بعد ذلك بعامين، قام أحد موظفي الأكاديمية بتوجيه اللاعبة إلى حائزي لقب الدوري النسائي “ساس”، الذين كانوا ينظمون التجارب في ذلك الوقت. نجاحها في هذه التجارب قادها إلى كل من فريق “ساس” للسيدات وكذلك في منتخب تحت 19 عامًا الوطني.

وصفت لاعبة خط الوسط تجربتها الأولى في دوري السيدات بأنها صعبة. “كان الأمر صعبًا في البداية، كنت معتادةً على لعب كرة القدم المصغرة وفجأة، كنت في ملعب كامل.” لكنها كانت قادرة على التكيّف من خلال مشاهدة مباريات كرة القدم.

بعد ثلاثة مواسم مع “ساس”، أمضت الخشاب مدة سنة واحدة مع كل من أكاديمية كرة القدم للبنات وزوق مصبح، قبل أن تنتقل في النهاية إلى أكاديمية بيروت لموسم 2018-2019.

اعترفت لاعبة “ساس” السابقة أنه، مثل الدوري المحلي، كانت تجربتها الأولى مع المنتخب الوطني صعبة أيضًا. كما تسلط الضوء على أهمية وجود فئات عمرية مختلفة لتسهيل اللاعبين في انتقالهم إلى الفريق الأول.

بدأت التدريب مع فريق تحت 19 عامًا لأول مرة عندما كان عمري 14 عامًا، وكانوا [اللاعبات الآخرات] أكبر مني بكثير وكان كل شيء غير مألوف.” أدى ذلك تقريبًا إلى أن توقف ممارسة اللعبة، لكن لحسن الحظ أقنعها والداها بالاستمرار من أجل تحقيق أهدافها. ونتيجة لذلك، تم استدعاء الخشاب الى منتخب تحت 19 عامًا لبطولة في الأردن، والتي أدركت أنها كانت تجربة تعليمية رائعة. “لم أتمكن من لعب أي مباراة، لكنني استخدمتها كفرصة للتدريب والاستعداد للبطولة القادمة.”

وبالفعل كانت كذلك. وجاءت بطولة كأس العرب تحت 17 سنة عام 2015 بعد ذلك، وتم استدعاء لاعبة أكاديمية بيروت لمساعدة منخب الأرز على الفوز بالميدالية الذهبية في قطر.” لقد كانت تجربة مدهشة. كنت مرتاحةً أكثر مع الفريق، وفخورة بتمثيل لبنان، والفوز بها هو الكرز على قمة الكريمة.”

ثم دخلت خشاب في المنتخب الوطني العام الماضي، حيث تم استدعاؤها لبطولة غرب آسيا 2019 في البحرين. ظهرت لاعبة خط الوسط مرتين في مشوار لبنان الى المركز الثالث.

بالرغم من السعادة التي تشعر بها لاعبة خط الوسط برؤيتها أخبار مشاركة المنتخب الوطني، تعتقد أنها لا تزال غير كافية. “وسائل الإعلام تسلط الضوء على الفريق فقط إذا حصلوا على نتائج جيدة بعد انتهاء المنافسة، والبطولة بالكاد تحصل على التغطية بالكاد.”

تشعر أن المنافسة ونتائجها يجب أن تحظى باهتمام أكبر وأن تتم مناقشتها بشكل أكثر انتظامًا في وسائل الإعلام. أيضًا، يجب إلقاء مزيد من الضوء على اللاعبين الأقل شعبية للمساعدة في تعزيز معنوياتهم، مما سيساعد على تطورهم بشكل أفضل.

بخلاف ذلك، تصر الخشاب على أن الاتحاد يجب أن يكون مسؤولاً عن تزويد اللاعبات بمزيد من الموارد العملية، مثل التمويل للمساعدة في تطوير الأندية، وحتى وسائل النقل لتخفيف مخاوف أسرهم بشأن سفرهم لمسافات طويلة، أحيانًا في وقت متأخر من الليل، بمفردهم.

“يجب أن نتخلص من المفهوم القائل بأن كرة القدم هي لعبة للرجال. يمكن للفتيات القيام بنفس الشيء ولا نفتقر إلى أي شيء، لا سيما على صعيد المواهب.”

Facebook

More in Women’s Football