Get a site
Connect with us

Interview

سؤال جواب مع هادي مرتضى

لمشاهدة المقابلة

ما هي اللحظة المفضلة في حياتك المهنية حتى الآن؟

كانت “لحظتي” المفضلة هي لعب ثلاث مباريات للفريق الوطني الأولمبي. عندما تلعب لبلدك، تشعر أنها قصة حب، شيء مميز للغاية.

أين ستلعب بعد انتهاء عقدك في أغسطس المقبل؟

في الوقت الحالي، ما زلت مع التضامن. حتى الآن، مدير أعمالي لم يقل لي أي شيء حتى الآن، لكنه قال شيئا لا أعرفه إلى والدي.

هل تريد اللعب في الخارج قريبا؟

أنا شخصياً أود البقاء في لبنان لمدة عام أو عامين. هذا العام لا يحسب، لأننا لعبنا 3 مباريات فقط. أنا بحاجة إلى الخبرة، ولبنان يناسبني أكثر، حيث يمكنني اللعب. من الصعب جدًا اللعب كأجنبي في ألمانيا لأنهم يفضلون حرّاس المرمى الألمان. ولكن إذا تلقيت عرضًا من الخارج يؤمن لي الظروف المناسبة، فلن أقول لا، بالطبع.

ما هي أسوأ لحظة لك كحارس مرمى؟

في العام الماضي ارتكبت خطأً واحدًا. كنا قد سجلنا هدفًا متأخرًا أمام شباب الساحل لنتقدم 2-1، ثم لا أعرف ما حدث، ضربت الكرة القائم ودخلت شباكنا، كان خطأي الأول والأخير. كان من الصعب تقبل الأمر، كنت في التاسعة عشر من عمري وفكرت في أن “النتيجة كانت 2-1 فقط والآن 2-2، ماذا حدث؟”

كيف يتعامل حارس المرمى مع تلقي الأهداف؟

هناك أهداف حيث تقول إنه لم يكن بإمكانك فعل أي شيء لإيقافها، وهناك أهداف حيث تقول لنفسك مثلًا “لماذا لم أقفز”، “كان بإمكاني فعل ذلك”، ولكن بعد 5 دقائق تهدأ وتدرك أنه لا يمكنك فعل أي شيء حيال ذلك، لذا عليك المضي قدمًا.

ما برأيك لم يكن على ما يرام مع الفريق الأولمبي؟

كان هناك خطأ كبير ولم يكن لدينا معسكر تدريب. ذهبنا إلى بيروت مرتين أسبوعيًا للتدريب، لكن ذلك لم يكن كافيًا، وافتقرنا إلى التمارين. ذهبت إلى الأولمبياد ولا أعرف سوى 5 أشخاص من الفريق. أمضينا ثلاثة أيام في بيروت، ثم ذهبنا إلى السعودية. كانت المباراة الأولى سيئة للغاية لأننا لم نكن نعرف بعضنا البعض، لم أكن أعرف كيف سيتصرف اللاعبون خلال المباراة، كانت هذه هي المشكلة.

ما هو المدرب الآخر الذي ترغب في اللعب فيه؟

أعتقد أن هناك 3 أو 4 مدربين، هؤلاء هم أفضل المدربين في لبنان. مدرب العهد جيد جداً. النجمة والأنصار يغيران المدربين كل 6 أشهر، لذا لا يمكنني الحديث عن مدربيهم. مدرب الساحل جيد جدًا، يمكنه التحدث إلى اللاعبين وهم يحبونه كثيرًا، مدرب البرج جيد جدًا أيضًا. أعتقد أن هؤلاء الثلاثة هم الأفضل في لبنان الآن.

لماذا اخترت أن تصبح حارس مرمى؟

كان والدي حارس مرمى، وكنت أذهب دائمًا إلى مبارياته عندما لعب في ألمانيا، وأردت أن أصبح حارس مرمى منذ ذلك الحين، على الرغم من أنه لم يكن يريدني أن أصبح حارس مرمى. لقد بدأت في وقت متأخر نسبيًا، وبدأت اللعب في عمر 9 سنوات، ولكن في ألمانيا عادةً ما يبدأون في سن 5 سنوات. كسرت قدمي بعد ثلاثة أشهر، لذلك بدأت عمري في سن 10 سنوات. كان أبي يتدرب معي دائمًا. لقد لعبت مع فريق محلي في البداية، ولكن بعد ذلك ذهبت إلى فريق في الدرجة الاولى (لعبت مع لاعبي مجموعته العمرية). لم أتساءل أبداً لماذا كنت حارس مرمى وليس مهاجمًا. قال كاسياس ذات مرة أن الجميع يحلم بتسجيل الهدف المثالي، لكنه كان يحلم بإنقاذ هذا الهدف، وقد طمأنني هذا. كنت أشاهد مقاطع فيديو لكل من اوليفر كان وكاسياس وبوفون وكنت عازمًا على أن أصبح مثلهم، لكنني أردت أيضًا أن أكون مثل والدي.

هل تابعت لاعبين لبنانيين في ألمانيا عندما كنت أصغر سنًا؟

عندما كنت صغيرًا، كنت أعرف دودو فقط بسبب والدي الذي أخبرني أنه يلعب مع كولن. لقد لعبت مع نادي بوخوم، في كل من دوري تحت 12 عامًا و 13 عامًا، وعندما لعبنا بعيدًا ضد كولن، رأيت دودو يتدرب لكنني لم أستطع التّحدث معه.

2020 AFC Cup Group A

PosTeamPWDLGDPts
1211014
2211014
3210103
42002-20

2020 AFC Cup Group B

PosTeamPWDLGDPts
1211014
2210103
3202002
42011-11

Facebook

More in Interview