Get a site
Connect with us

الدوري اللبناني

نهاية حقبة

مع خسارة الأمس أمام التضامن صور، نزل السلام زغرتا حسابيًا إلى الدرجة الثانية الموسم المقبل. آخر مرة لعب فيها السلام في هذه البطولة كانت في عام 2013، عندما فاز بها.

أمضى السلام زغرتا 8 مواسم متتالية في الدرجة الأولى، وهي الأطول في تاريخه. في هذه الفترة، فاز الفريق الشمالي بالبطولة الكبرى الوحيدة في تاريخه، كأس لبنان عام 2014، وحلّ في المراكز الستة الأولى مرتين، في 2016/17 (2) و2017/18 (6). في الواقع، في عام 1974، عندما انتقل النادي إلى زغرتا (تأسس النادي عام 1971)، هبط الى الدرجة الثانية بنهاية الموسم. منذ ذلك الحين، لُعب 31 موسمًا في لبنان، 9 منها لعبها السلام في الدرجة الثانية. هذا سجل طبيعي بالنسبة لنادٍ قادم من منطقة مثل زغرتا، حيث يعيش حوالي 70000 شخص فقط. مجموعة المواهب التي يمكن أن تختار منها صغيرة جدًا (فقط 3 لاعبين من زغرتا لعبوا مع المنتخب الوطني الأول).

هنالك شيء مختلف بين الهبوط في السابق والآن. هذه المرة، تحت ايدي السلام زغرتا أكاديمية رائدة. تقوم هذه المؤسسة بتخريج العديد من اللاعبين سنويًا إلى الفرق العليا. من عام 2013 حتى عام 2020، بدء 14 لاعبًا من الأكاديمية مسيرته في الفريق الأول للسلام زغرتا (7 لاعبين آخرين من الأكاديمية ظهروا لأول مرة هذا الموسم ومتبقي 3 مباريات!).

شيء ما قيد الإنشاء في المردشية. سواء نظرت إلى عدد اللاعبين دون 22 عامًا في الفريق أو جودة هؤلاء اللاعبين، فمن الواضح أن هناك شيئًا مهمًا يتم بناؤه هناك. سيكون التحدي هو الحفاظ على هؤلاء اللاعبين. التهديد لن يأتي من الأندية الأخرى، ولكن من إغراء ترك اللعبة برمتّها والبحث عن عمل آخر.

في فترة انتقالية، يجب على نادي كرة القدم التضحية للبناء من أجل المستقبل. على سبيل المثال، أمضى العهد موسمين في متوسط الترتيب قبل فترة الهيمنة على كرة القدم اللبنانية. تضحية النادي الذي يحارب من أجل البقاء دائمًا، مثل السلام زغرتا، أن يخسر تلك المعركة.

إن الهبوط ليس خطوة خاطئة في تاريخ النادي، إذا ما استمرّ المشروع. قد تكون هذه فرصة للنادي الشمالي لإعادة بناء نفسه، حصد ما زرعه في أكاديميته والعودة بشكل أقوى إلى الدرجة الأولى وربما التفوق على ما فعله في المواسم الثمانية الماضية.

فايسبوك

More in الدوري اللبناني