Get a site
Connect with us

Lebanese Premier League

كيف يمكن للأندية اللبنانية الاستمرار: السلام زغرتا نموذجًا

في الأيام الاولى، عندما أصبحت كرة القدم مهنة (يحصل اللاعبون على أموال مقابل اللعب) ، كان تمويل النادي يعتمد بشكل أساسي على التبرعات من شخص واحد أو مجموعة. عندما يمل المموّلون من تغطية نفقات النادي، يهبط الفريق إلى الحضيض.

مع مرور الأيام، بحثت أندية كرة القدم عن طريقة مستقلة أخرى لتأمين المزيد من الأموال من أجل التطور والنمو داخل وخارج الملعب. وبهذا المعنى، ولدت أفكار بث الألعاب (عبر الراديو ثم عبر التلفزيون)، وبيع قمصان وغيرها من البضائع المتعلقة بالنادي، وهكذا، مبدأ الرعاية قد ولد.

لسوء الحظ، في لبنان، على الرغم من تقدم اللعبة (نوعًا ما)، إلا أنها لا تزال تعتمد بشكل كبير على التبرعات من شخص واحد أو مجموعة. عادةً، يرى المتبرعون أن نادي كرة القدم هو نقطة انطلاق لتحقيق أهداف أخرى، خاصةً السياسية لأن كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في البلاد.

فقدت العديد من الأندية مصدر دخلها الرئيسي بسبب الوضع المالي في البلاد. رجال الأعمال أصبحوا أقل “سخاءً” بأموالهم ويفضلون عدم “إهدارها” على الرياضة. لهذا السبب تم إلغاء موسم 2019-2020 قبل 4 أشهر قبل وصول جائحة كوفيد-19 في حين أن الوضع أبعد ما يكون عن التحسن، كيف يفترض أن تستأنف كرة القدم في لبنان؟

للإجابة على هذا السؤال، سنأخذ نادي السلام زغرتا كمثال. معظم النقاط التي سنغطيها حول هذا النادي تنطبق على كل فريق في وسط الترتيب أو فرق الدرجة الثانية. فيما يتعلق بالفرق الكبرى، قمنا بالفعل بتفصيل تحوّلهم في المقالة بعنوان “بداية حقبة جديدة في نادي العهد على Falebanon.com

من هم اللاعبون؟

ليس سراً أن الحل المستدام لكل نادٍ في لبنان، بما فيهم نادي السلام زغرتا، هو الاعتماد على الشباب. يمكن للاعبين مثل عماد كريمة، أنطوان دويهي، فيليب أيوب، أوسكار غنطوس ومايكل فينيانوس الذين لديهم بالفعل مشاركات دولية – أن يكونوا جوهر الفريق الشمالي لسنوات قادمة.

السلام زغرتا لا يزال يملك العديد من الوجوه المألوفة في فريقهم. مصطفى مطر، حمزة الخير، جان جاك يمين، عامر محفوض، حسن القاضي وهشام النابلسي هم لاعبون مثّلوا النادي الأحمر في مناسبات عديدة في الماضي وجمعوا بشكل جماعي حوالي 400 مباراة في الدوري مع الفريق.

السلام لديه أيضا العديد من اللاعبين الآخرين بموجب عقد، إما مع الفريق الرئيسي أو الفريق الاحتياطي “أمل السلام زغرتا”، مثل أنطوني بو ضاهر، شربل بطرس، محمود دكرمنجي، محمود صيداوي، إبراهيم عبد الوهاب، طه حسين، جورج معوض، أحمد المصري، باتريك منّاع، وليد فتوح ويحيى كحيل.

سيكون هؤلاء اللاعبون البالغ عددهم 22 لاعباً أكثر من كافٍ للنادي للمشاركة في الدوري المكون من 17 مباراة والبقاء في دوري الدرجة الأولى.

السلام يملك ايضًا مدرب خاص به، وهو غسان الخواجة، مستعد لتولي القيادة (مرة أخرى) حيث تولى بالفعل تدريب الفريق إما كمساعد أو مدرب رئيسي في العديد من فترات العمل الماضية مع جميع فرق النادي.

لذلك، سيكون لدى سلام فريق يبلغ متوسط عمره 23 عامًا مع مدرب قادر على اللعب في الدوري اللبناني ويعرف جميع لاعبين الفريق.

كيف تموّل الفريق؟

في هذا القسم، لن نأخذ في الاعتبار أي إعانات مقدمة من وزارة الشباب والرياضة أو من الاتحاد اللبناني لكرة القدم او من الفيفا. من الناحية النظرية، يمكن استخدام هذه الأموال لإغلاق أي ديون قد تكون لدى اي نادي.

من أجل معرفة مقدار المال الذي تحتاجه الأندية يجب علينا معرفة تكاليف الموسم على الفريق.

يشاع أن الاتحاد اللبناني سيتحمل نفقات المباراة لموسم 2020-2021. لذا، فإن التكلفة الوحيدة التي ستتحملها الأندية هي أجور اللاعبين الشهرية والموظفين وتكلفة النقل.

السلام يملك 22 لاعباً، طاقم تدريب من 3 أشخاص، مدير فريق ومدير ملعب. من بين 22 لاعبًا، يمكن لـ 7 لاعبين اللعب بمتوسط أجر صغير يبلغ 500000 ليرة لبنانية (قد يقبل البعض عدم تلقي رواتبهم لأن منذ وقت ليس ببعيد كانوا يدفعون للعب في فرق الشباب)، سيقبل 6 لاعبين بمتوسط أجر يبلغ 800000 ليرة لبنانية و8 سيقبلون متوسط أجر 1 مليون ليرة. سنتكلم عن اللاعب الباقي في مرحلة لاحقة من التقرير.

وفقًا لهذا التقدير التقريبي السريع، سيحتاج النادي إلى أقل من 220 مليون ليرة لبنانية لتغطية جميع النفقات (213 منها للأجور في الأجور).

كيف يمكن للنادي تمويل هذه الميزانية؟

وفقًا لمصادر قريبة من الاتحاد اللبناني، لم تدفع MTV للأندية حتى الآن حقوقها التلفزيونية من موسم 2018-2019، لكن من المتوقع أن يتم دفعها في الأسابيع المقبلة. ومع ذلك، أكدت المصادر أن MTV لن تدفع حقوق التلفزيون لموسم 2019-2020 في حين أنها ستحترم اتفاقية الموسم النهائي في عقدها، موسم 2020-2021.

يحصل كل ناد على 1.5 مليون مقابل كل نقطة يتحصلون عليها في الدوري، لذا فإن فريق متوسط الترتيب يحصل على أقل قليلاً من شهرين من الأجور من خلال أموال حقوق البث التلفزيوني. سيحصل السلام زغرتا على 33.000.000 ليرة لبنانية عن موسم 2018-2019.

إيصالات البوابة ليست دخلًا مربحًا للأندية اللبنانية. سعر التذكرة الواحدة 5000 ليرة لبنانية ويتم تقسيمها بين ثلاثة أطراف – الفريقين والاتحاد. يحصل كل فريق على 2000 ليرة لبنانية (40٪) ويحصل الاتحاد على الباقي. إذا كان هناك 500 متفرج على المباراة، فهذا يعني أن النادي سيكسب مليون ليرة. في 17 مباراة، سيكسب النادي 17 مليون ليرة.

فيما يتعلق بالجهات الراعية، سنفترض أسوأ سيناريو وهو عدم وجود صفقات رعاية بسبب الوضع الاقتصادي.

في المجموع، ستحتاج الأندية إلى حوالي 220 مليون ليرة بينما ستضمن مصادر الإيرادات التقليدية مبلغ 75 مليون ليرة تركية؛ 58 مليون ليرة لبنانية من حقوق البث التلفزيوني (على افتراض أن سلام زغرتا سيحصل على نفس نقاط الموسم الكامل الأخير في الاسبوع ال17) و 17 مليون ليرة لبنانية من شباك التذاكر.

هذا لا يكفي؛ يجب على الأندية العثور على مصادر دخل أخرى من أجل البقاء.

تتمثل إحدى طرق إغلاق العجز في بيع اللاعبين الذين يمكن استبدالهم.

اللاعب الوحيد الذي يمكن استبداله في سلام زغرتا ويمكنه أن يباع في رسم انتقال كبير، هو مصطفى مطر. يمكن القول أن مطر هو أفضل لاعب في الفريق لكن السلام لديه بالفعل بديل له في صفوفه واسمه أنطوان الدويهي. ليس فقط السلام لديه بديل له، ولكن مطر مطلوب من قبل العديد من الأندية. وقالت مصادر قريبة من سلام زغرتا لـ FaLebanon إن العهد والأنصار مهتمان بحارس المرمى. بيع مطر إلى بيروت سيضمن 200 مليون ليرة على الأقل للنادي الشمالي.

طريقة أخرى لضمان الدخل للسلام زغرتا هي بيع نادي أمل السلام زغرتا. من الناحية الفنية، نظرًا أن معظم لاعبي الفريق الاحتياطي سينضمون إلى الفريق الأول، فإن أمل السلام زغرتا لا يقدم أي قيمة تذكر للنادي. لهذا السبب، لا يوجد مانع للسلام من الاستفادة من الفريق ماليًا. من المحتمل أن تجلب هذه الصفقة 30 مليون ليرة على الأقل إلى خزينة النادي. اما قرار عدم البيع سيكلف خزانة النادي أعباء إضافية لا معنى لها.

جميع القرارات المحتملة ستجلب 230 مليون إضافية للفريق ما يجعل الوفر في الميزانية العمومية للنادي 85 مليون .

وماذا يحدث بعد عام 2021؟

الآن بعد أن تم وضع الخطة قصيرة المدى، يجب أن يستمر النادي في نفس المسار، وهذا يعني بيع اللاعبين لتحقيق الأرباح.

بموجب ميزانية موسم 2020-2021، هنالك 85 مليونًا متاحًا للإنفاق. يجب استخدام هذا المبلغ للاستثمار في نظام الشباب واكتساب المواهب. يجب على النادي إعطاء الأولوية لتطوير مواهبهم من أجل الاستفادة منها.

يمكن أن يكون هناك طريقان لهذه المواهب؛ إما أن ينضموا إلى نادٍ آخر في الدوري (مثل انتقال ادموند شحادة الى النجمة) أو يمكن بيع اللاعب إلى نادٍ في الخارج، معظمه من الدوريات التي هي في تطور مستمر في الشرق الأقصى، حيث حقق اللاعبون اللبنانيون نجاحًا كبيرًا بالفعل. من أجل القيام بذلك، يجب أن تكتسب هذه المواهب خبرة في الميدان ويجب أن يعرف النادي كيفية تسويقها؛ إما على وسائل التواصل الاجتماعي أو عن طريق جلب كشّافة الى المباريات. هذه العقلية ستكون المفتاح في تحويل النادي إلى مؤسسة، لكنها لن تكون كافية.

طريقة أخرى لتوليد الدخل في المستقبل هي بيع أسهم النادي للمستثمرين المهتمين. مثل هذا التغيير في الوضع القانوني للنادي سيضمن تدّفق الأموال إلى النادي كلما لزم الأمر. عندما يصبح النادي أكثر نجاحًا في كل من الناحية الكروية والمالية، سيتمكن المستثمرون من تحقيق ربح من خلال بيع الأسهم. لم تعد هذه، أصبحت تجارة.

لقد تغيّرت كرة القدم، ولكن في لبنان لم نتمكن من التعامل مع هذه التحوّل لأسباب مختلفة. لا يمكننا العمل بعقلية السبعينيات، ونتساءل لماذا لا ننجح في 2020. يجب تعديل نموذج الأعمال التجارية للأندية اللبنانية وتكييفه مع خطة كرة القدم العالمية، وإلا…

2020 AFC Cup Group A

PosTeamPWDLGDPts
1211014
2211014
3210103
42002-20

2020 AFC Cup Group B

PosTeamPWDLGDPts
1211014
2210103
3202002
42011-11

Premier League Top Scorers

Facebook

More in Lebanese Premier League