Get a site
Connect with us

تقرير

“من قلب ايف” الذي لم يتوقف رغم الموت

منذ حوالي الخمسين يومًا، توفي فجأةً الشاب ايف الدويهي وهو يمارس رياضته المفضلة، كرة القدم، على إثر ذبحة قلبية مفاجئة. في عيد ميلاده الرابع والعشرون، أطلق اصدقاؤه وعائلته جمعية تعنى بالتوعية على المضاعفات الصحية لممارسي الرياضة، سميت “من قلب ايف”، كي لا يتوقف قلبه ابدًا عن الخفقان.

حفل إطلاق الجمعية كان بمثابة احتفال بعيد ميلاد لإيف. اجتمع محبيه وأصدقائه في الملعب الذي احبه، في ذكرى ميلاده، على ملعب السلام زغرتا في المرداشية، حيث تعلّم وتعلّق بكرة القدم منذ الصغر. قبيل انطلاق المباراة التذكارية، تكلّمت كلّ من الآنسة ميريام يمين، بإسم الجمعية، والست ديانا فرنجية الدويهي، “ام ايف” ورئيسة الجمعية.

الكلمة الاولى كانت بمثابة تعريف عن الجمعية واهدافها، والتي تتضمن خلق مساحة توعوية، ثقافية وحوارية وتنظيم الندوات والمحاضرات. كما تهدف الجمعية ايضًا الى دعم المؤسسات الرياضية وتحفيز الطاقات الشبابية ذات التطلعات الرياضية الواعدة وتقديم المساعدات للفئات الأكثر حاجة. اما الكلمة الثانية كانت عاطفية أكثر، من ام تخاطب ابنها، اثارت مشاعر الحضور وانهارت الدموع على وجوه الحاضرين، أطلقت في نهايتها الجمعية رسميًا، بعد ان كانت بدأت اعمالها عبر تجهيز غرفة للعلاجات الأولية في ملعب السلام نفسه، حيث تقام معظم الحركة الرياضية في المنطقة.

بعد ذلك، صدح في الملعب اغنية “Glory Glory Man United”، نشيد نادي مانشستر يونايتد، الفريق المفضل لدى ايف، ودخل فريقان مكوّنان من أصدقاء وعائلة ايف، الاول باللباس الاحمر والثاني بالابيض، على خلف هذه القمصان جميعها مطبوع الرقم 31 واسم ايف. انتهت المباراة بالتعادل 2-2. كل هدف سجل، تلاه تحية لروح ايف. الا ان الهدف الذي سجله والد ايف لاقى تصفيقًا رهيبًا، خصوصًا بعد ركضه الملعب كاملًا، مشيرًا لاسم ابنه على ظهره. في الدقيقة 31 من المباراة، واثناء التصفيق كتحية لروح ايف، لعبت موسيقى أعياد الميلاد عبر مكبرات الصوت في الملعب، للاحتفال بعيد ميلاد ايف، الذي لم يغادر على الرغم رحيله.

بعد أطلاق الجمعية وبدأ العمل لتكريم شخص احبه الجميع، ولم يتركه خلفه الا الابتسامة والذكريات الجميلة. التكريم لن يكون للحظة وينتهي، بل هو عملٌ مستمر، يؤكد ان قلب ايف لن يتوقف عن الخفقان، حتى بعد رحيله.

فايسبوك

More in تقرير